نصائح تجعل عامك الدراسي الأول مميزاً

هل هو عامك الأول في الجامعة! لا شك أنك سمعت آلاف الأساطير والمغامرات عن الحياة الجامعية، بداية من الحرم الجامعي، والمواد الدراسية، وصفوف التدريس، والواجبات والامتحانات، والأندية الطلابية، والأنشطة الترفيهية، وغيرها الكثير. حان الآن موعد تجربة كل ذلك بنفسك وخلق قصتك الخاصة بك. قد تشعر ببعض المشاعر المختلطة كالخوف والقلق والحماس من خوض غمار التجربة. ولكن لا تقلق! كل تلك مشاعر مؤقتة ونحن بدورنا أعددنا لك 6 نصائح لمساعدتك خلال الأسابيع الأولى من الجامعة ولتبدأ بها عامك الدراسي وتجعل منه عاماً مميزاً.

قم بجولة في أرجاء الحرم الجامعي مع بداية الدراسة ستشعر بنوع من الرهبة، فالجامعة مختلفة عن المدرسة بمساحاتها الواسعة ومبانيها الضخمة، لذا حاول أن تقوم بجولة في أرجاء الحرم الجامعي قبل بدء الدوام الرسمي لتتعرف بشكل أكبر على المباني وأماكن محاضراتك دون أن تشعر بالضياع.

لا تفَوِت اليوم الأول! تُخصص الجامعة الأيام الأولى من الدراسة للعروض التقديمية وشرح مبسط عن طبيعة المادة ومدرس المساق، قد تشعر بأن ذلك مملاً بعض الشيء ولكن لا تفكر بهذه الطريقة، فالأيام الأولى من الدراسة سوف تشكل لديك صورة أوضح عن ما سوف تدرسه في الأيام اللاحقة، وتتيح لك فرصة التعرف بأشخاص قد يشاركونك نفس الاهتمامات، لا تفوت هذه الأيام وخاصة اليوم الأول حتى لا تشعر بعزلة أو بأنك غريب عن المكان في وقت لاحق.

نظم وقتك بالطبع سيتعين عليك الاستيقاظ مبكرًا لفصولك الدراسية، لذا من الأفضل أن تنظم وقتك من خلال إنشاء جدول زمني للدراسة حتى تتمكن من تحديد الأوقات التي ستدرس فيها والأوقات المخصص للأنشطة الأخرى. تنظيم الوقت هو المفتاح لتحقيق أهداف دراستك ونجاحك. كما أن تنظيم دراستك والتخطيط لها بالشكل المناسب يمكن أن يوفر عليك الكثير من الوقت والمشاكل عندما تقترب اختباراتك. اتبع هذه الطريقة منذ العام الأول لك في الجامعة وسترى كيف ستعتاد على تنظيم وقتك على مدى الأعوام اللاحقة.

كن قريباً من معلميك لكل معلم أسلوبه الخاص في التدريس وشرح المعلومة، قد تجد صعوبة في التعامل مع بعض المدرسين في البداية ولكن مع الوقت سوف تتأقلم مع الأسلوب الخاص لكل مدرس. لا تخشى طرح الأسئلة أو طلب إعادة الشرح إذا لم تفهم نقطة معينة، كن لطيفاً ومحبوباً وقريباً من معلميك.

شارك في الأنشطة اللامنهجية الجامعة هي أكثر بكثير من مجرد فصول دراسية وامتحانات، الجامعة بيئة متنوعة تقدم لك كافة الإمكانيات التي تساعدك على التطوير الأكاديمي والشخصي على حد سواء. لا تجعل حياتك الجامعية مملة! لا شيء فيها سوى الدراسة، بل حاول الاندماج مع المجتمع الجامعي من خلال المشاركة في الأنشطة الطلابية، وحضور الفعاليات والندوات وغيرها، بالتأكيد ستجد شيئاً يثير اهتمامك ويتناسب مع اهتماماتك. كما أن الانخراط في أنشطة الجامعة هو دائمًا فرصة جيدة لمقابلة أشخاص جدد في جامعتك.

كون صداقات وروابط اجتماعية قوية لا تعتقد أنك الوحيد الذي تشعر بأنك بمفردك في يومك الدراسي الأول، بل هنالك الكثير من الطلبة الجدد أيضاً سيشعرون بنفس المخاوف. لماذا لا تستغل هذا الوقت في مقابلة أشخاص جدد في حياتك؟ لا تجعل الخوف يسيطر عليك بل اهزمه واغتنم الفرصة لتتعرف على أصدقاء جدد قد تجد أنك تتشابه وإياهم في الاهتمامات أو قد تتشاركون اهتمامات مختلفة. إن الانخراط مع الآخرين يعزز تجربة التعلم، كما أنه يضفي نكهة مختلفة على الحياة الجامعية.


طباعة   البريد الإلكتروني